الأخبــــار

إصابات واعتقالات باقتحام الاحتلال لباحات الأقصى

تم النشر في: 2016-06-26 04:52:49am



أصيب عدد من المصلين وأحد حراس المسجد الأقصى المبارك صباح الأحد إثر اقتحام قوات إسرائيلية خاصة باحات المسجد، والاعتداء على المصلين بالقوة، وإطلاق القنابل الصوتية الحارقة باتجاههم. وفتحت قوات الاحتلال في ساعات الصباح الباكر باب المغاربة، وانتشرت في ساحات الأقصى، وسمحت لأعداد من المستوطنين والسياح الأجانب باقتحامه، الأمر الذي أثار غضب المصلين والمعتكفين. وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة إن قوات إسرائيلية خاصة اقتحمت المسجد الأقصى عقب احتجاج مصلين على اقتحام مستوطنين وسياح أجانب للمسجد. وأضاف أن القوات الخاصة اعتدت بالضرب بالهراوات على المصلين وحراس الأقصى، ما أدى لإصابة ثلاثة منهم نقلوا إلى مستشفى المقاصد لتلقي العلاج، مبينًا أن الوضع في الأقصى شهد توترًا شديدًا في أعقاب اقتحام قوات الاحتلال. بدوره، قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إن دائرة الأوقاف الاسلامية تفاجأت صباح اليوم بفتح باب المغاربة وإدخال المستوطنين لباحات الأقصى، رغم أن هناك اتفاقًا كانت أبرمته الأوقاف وقيادة شرطة الاحتلال يقضي بمنع دخول المستوطنين للمسجد خلال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك. وأوضح أن جدلًا حصل بين حراس الأقصى وشرطة الاحتلال حول فتح باب المغاربة، سرعان ما تحول لمواجهات إثر غضب المعتكفين والمصلين من عدم التزام الشرطة بالاتفاق المبرم مع دائرة الأوقاف. وأفاد بأن قوات الاحتلال الخاصة اقتحمت المسجد الأقصى، وحاصرت المعتكفين في المصلى القبلي بعد أن أطلقت تجاههم القنابل الصوتية والرصاص المطاطي، مما تسبب بإصابة ثلاثة مصلين أحدهم رجل طاعن بالسن، إضافة لإصابة أحد الحراس. وبين الكسواني أن قوات الاحتلال اعتقلت 4 مصلين من باحات الأقصى إثر المواجهات، لافتًا إلى أن ثلاثة من المعتقلين هم من المسلمين الأجانب القادمين للمسجد للاعتكاف فيه خلال العشر الأواخر من رمضان. وأشار إلى أن تلك القوات لم تكتف باقتحام الأقصى، بل سمحت لمجموعات من المستوطنين باقتحامه، مما زاد التوتر الحاصل في باحات المسجد. وفي السياق، ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن خمسة اصابات تم نقلها من داخل الأقصى إلى مستشفى المقاصد بالقدس بعد اقتحام المسجد من القوات الخاصة الإسرائيلية.

تــابعونـا
...